Soldiers, Spies, and Statesmen: Egypt's Road To Revolt Info

Check out Readers reviews and rating for books about American history, ancient history, military history. You can easily download Soldiers, Spies, and Statesmen: Egypt's Road To Revolt by # author# from the best rated book stores online. Read&Download Soldiers, Spies, and Statesmen: Egypt's Road To Revolt by Hazem Kandil Online


One of the most momentous events in the Arab uprisings that
swept across the Middle East in 2011 was the overthrow of President
Hosni Mubarak. As dramatic and sudden as this seemed, it was only one
further episode in an ongoing power struggle between the three
components of Egypt’s authoritarian regime: the military, the
security services, and the government. A detailed study of the
interactions within this invidious triangle over six decades of war,
conspiracy, and sociopolitical transformation, Soldiers, Spies, and
Statesmen
is the first systematic analysis of recent Egyptian
history. 
This paperback edition, updated to incorporate
events in 2013, provides the background necessary to understanding how
the military rebranded itself as the defender of democracy and ousted
Mubarak’s successor, Muhammad Morsi. Impeccably researched and
filled with intrigue, Soldiers, Spies, and Statesmen is an
indispensable guide for anyone trying to fathom what this latest
development means for Egypt’s future.

Average Ratings and Reviews
review-bg

4.64

73 Ratings

5

4

3

2

1


Ratings and Reviews From Market


client-img 5
2
0
0
0
0
client-img 4.28
25
29
19
3
0

Reviews for Soldiers, Spies, and Statesmen: Egypt's Road To Revolt:

3

Apr 30, 2015

Kandil is committed to the “power triangle” of military, security, and political constituencies as the only genuinely explanatory schema for understanding Egypt’s 20th century. The first two being fairly self-explanatory (albeit, in the case of security, a set of organizations with confusing lineages and relationships to constitutional power), a word about Kandil’s “political” is instructive. For him, this means constitutional office holders, who conscript through favoritism, bribery, and Kandil is committed to the “power triangle” of military, security, and political constituencies as the only genuinely explanatory schema for understanding Egypt’s 20th century. The first two being fairly self-explanatory (albeit, in the case of security, a set of organizations with confusing lineages and relationships to constitutional power), a word about Kandil’s “political” is instructive. For him, this means constitutional office holders, who conscript through favoritism, bribery, and corrupt dealing large numbers of citizens to join top-down, coercive political organizations and feign conviction for material rewards. This cynical attitude toward people permeates Kandil’s book.

The history here is governed by rational choice theory, often but not always elevated to the level of the institution rather than the individual. There is no space for aspirational ideology, genuine political commitment (since politics is defined to specifically exclude this), or extra-institutional identity formation. Until the epilogue’s tirade against Islamism (viewed as farcical, worthy of scorn), we scarcely hear about anyone actually believing anything. History is overdetermined by the “balance of forces” between Kandil’s tripartite institutional conception of social control or change, with some allowances for the agency of great personalities (but not large groups of people, for the most part).

This allows Kandil to present a more seamless than usual historical narrative; one of his favorite words is “expectedly,” to signal the predictive power of his model (nevermind the old adage about hindsight). Egypt’s 20th century takes place entirely, it would seem, within the confine of a perfect Weberian iron cage. There is no room for contingency, accident, indoctrination, belief, or anything else that might introduce unaccountable gaps in the telling.

Throughout, Kandil regularly comes across as a shill for the military, paying occasional lipservice to concerns about military autocracy but more frequently lionizing the military’s professionalism and ability to coexist with democracy (what democracy can we have with such a useless People?). When it comes to 2011, Kandil simultaneously wants to hold that the military quelled the revolution because of a “fear that if the dam of autocracy is broken, a sea of angry people will flood the country” and that “leftists [mistakenly] saw the military only as a conservative institution in the service of the ruling class” – the latter opinion being “based mostly on theoretical clichés… rather than on an accurate analysis of the specific situation and grievances of the military in the Egyptian ruling bloc.” Kandil claims for his account an objectivity and independence from any theory which might determine its own product.

What does the model predict by the end of its telling? “What one has to look forward to,” Kandil says, “is the unfolding of yet another round of struggle between the three members of the reconstituted power triangle.” There’s no chance that Tahrir was a vital political education for this generation, that a popular movement might persist and organize itself such that it neither needs the military or is susceptible to cooptation in the internecine struggles of the ruling institutions. For a book published by a radical press, this book is astounding for its willingness to foreclose the possibilities of collective political action.

There are reasons to object to this on both conceptual and ideological grounds (perhaps the latter could be, if one finds Kandil especially convincing, dismissed as wishful thinking; but if we don’t believe we can organize a just and less violent society, it’s unclear why we should go on living at all). With all these caveats, nonetheless, Kandil marshals a fascinating wealth of information, and is particularly good at relating back room deals and political machinations (if sometimes his accounts of acts are a little too neat, often mistaking the repercussions of his theory for what MUST be the case in individual circumstances). His overall idea – that “the state” is not a monolithic entity, and that we can frequently account for institutional behavior by considering its relationship to other institutions rather than its avowed mission – is certainly helpful. However, Kandil hopes to generalize his account of Egypt’s century to the study of modern states full stop. Given that’s it’s difficult to see the difference between his explanatory principles and those of neoliberal realists, this would be a mistake.
...more
5

Mar 25, 2015

A precious book, indispensable for anyone who needs to understand what happened in Egypt since the coup of 52 till today. (The paperback edition updates events to 2014). The author portrayed the power conflict between Nasser and Naguib and the ways Nasser did to secure absolute authority after 54. The book highlights in detail the rise of the army under Amer and Shams Badran to threaten the political power represented by Nasser. After the defeat of 67, the state depended on police force as its A precious book, indispensable for anyone who needs to understand what happened in Egypt since the coup of 52 till today. (The paperback edition updates events to 2014). The author portrayed the power conflict between Nasser and Naguib and the ways Nasser did to secure absolute authority after 54. The book highlights in detail the rise of the army under Amer and Shams Badran to threaten the political power represented by Nasser. After the defeat of 67, the state depended on police force as its security arm. Sadat supported the policy of alienating successful army figures in favor of police protection, though it did not succeed in defending him (Mamdouh Salem and Nabawy Ismail). Mubarak just followed the way of Sadat, and after some years, replaced the power of army, police, and politicians with the power of businessmen and millionaires. Then, the author analyses the uprising of 2011 and after- and rightly denounces the weakness and opportunism of the Islamists- towards the revolt of 2013 and the military responding to the people's will.
The book is very well documented, with a wealth of bibliography. The only thing I find uncertain is the book's insistence of the police responsibility for opening prisons on January 28 and killing demonstrators from the roofs of buildings. But it certifies rightfully Morsi's step of releasing two thousand militants from prisons, tolerating formation of a " mini Islamist emirate at the heart of Sinai which was joined by at least 18000 others from around the world". These are the terrorists that our country is facing today.
I recommend this book for everyone, especially the young Egyptians who did not live under Nasser and Sadat. I will try to read the author's other book about the Muslim Brotherhood
I recommend the Dr. Hazem may modify minor things in a later edition: King Farouk left Egypt on July 26, not August; the shots that were fired against Nasser were 8 not 9 !..... ...more
4

Mar 21, 2014

Despite the army’s decisive impact on the political fate of Egypt, it remains one of the country’s most opaque, least understood and least studied player. Kandil’s book valuably fills this gap in a comprehensive and timely manner. He makes the case that in order to understand the ultimate configuration of power in Egypt, one needs to study the role of three key players: the political leadership, the security forces and the army.
5

Jun 30, 2013

An enlightening eye-opening account of the struggle between the 3 pinnacles of power (military, security, and political apparatuses) in post-monarchy Egypt. Kandil provides a compelling study of events from the July 1952 coup to the January 2011 revolution to illustrate the transition of power within this triangle. This is a must read for anyone interested in modern Egyptian political history.
0

Sep 30, 2019

اللحظة القنديلية في مصر؟ (1) بقلم الأستاذ عمر الشافعي كترجمة مبسطة للكتاب وإضاءات منه، بقية الحلقات في التعليقات على المراجعة، بالإضافة لرابط المصدر.
تاريخ مصر السياسي الحديث، اللي في تقديري من المناسب اننا نؤرخ له بثورة 1919 اللي مر عليها 100 سنة بالضبط، ممكن نشوف فيه 3 أنواع رئيسية من الصراع السياسي.

النوع الأول، وفي تقديري الأهم لمصير البلد وناسها، هو الصراع بين الناس اللي فوق والناس اللي تحت. والصراع ده نفسه ممكن نقسمه بشيء من التبسيط لنوعين من الصراع، لنقل فرعين للصراع بين اللي فوق واللي تحت. اللحظة القنديلية في مصر؟ (1) بقلم الأستاذ عمر الشافعي كترجمة مبسطة للكتاب وإضاءات منه، بقية الحلقات في التعليقات على المراجعة، بالإضافة لرابط المصدر.
تاريخ مصر السياسي الحديث، اللي في تقديري من المناسب اننا نؤرخ له بثورة 1919 اللي مر عليها 100 سنة بالضبط، ممكن نشوف فيه 3 أنواع رئيسية من الصراع السياسي.

النوع الأول، وفي تقديري الأهم لمصير البلد وناسها، هو الصراع بين الناس اللي فوق والناس اللي تحت. والصراع ده نفسه ممكن نقسمه بشيء من التبسيط لنوعين من الصراع، لنقل فرعين للصراع بين اللي فوق واللي تحت. فمن جهة فيه الصراع الاجتماعي الطبقي. ومن جهة تانية، النضال الديمقراطي، أو الصراع بين الاستبداد والديمقراطية (وطبعاً النضال الديمقراطي ده اقترن في زمن الاستعمار بالنضال الوطني من أجل الاستقلال، وممكن نقول انه حتى بعد زوال الاستعمار، فضل النضال الديمقراطي وثيق الصلة بالنضال ضد الامبريالية، حتى لو كانت العلاقة بتبدو أحياناً معقدة).

والنوع التاني، هو صراع داخل صفوف الناس اللي فوق، يعني صراع على القوة والثروة والنفوذ بين "أهل القمة". وده بدوره برضه ممكن تقسيمه لفرعين. فمن جهة فيه صراع على أو داخل جهاز الدولة، وخصوصاً الدولة الصلبة المتمثلة في أجهزة الدولة الممسكة بالسلاح وأجهزة المخابرات بأشكالها المتنوعة. ومن جهة تانية، فيه ما يمكن نسميه صراعات التراكم. يعني المنافسات الموجودة على الصعيد الاقتصادي بين كتل ومصالح مختلفة داخل قطاعات من الرأسمال.

أما النوع الثالث، فهو صراع الإسلاميين مع السلطة، وده صراع بيتقاطع بطرق مركّبة مع النوعين الأول والثاني.

نظام يوليو 1952 ما أوجدش أي واحد من الصراعات دي. لكن ممكن نقول انه أعطى الصراعات دي، ولحد النهاردة، أشكال جديدة ما كانتش بتتسم بها قبل كدة.

ناخد مثلاً الصراع بين الناس اللي فوق والناس اللي تحت. في التلاتين سنة (أو أكتر شوية) التالية لثورة 1919 الفرعين بتوع الصراع ده كان فيه بينهم صلة وثيقة ومتزايدة. يعني نضال الكادحين من عمال وفلاحين من أسفل كان هو العامل الرئيسي اللي بيدفع النضال الديمقراطي ضد الاستبداد والنضال الوطني ضد الاستعمار. لما جاء ضباط يوليو للحكم، وبشكل أدق لما نظام يوليو رسخ أقدامه واخد الشكل اللي أفرزته أزمة مارس 54، عمل فصل بين اللي ممكن نسميه "المسألة الاجتماعية" و"المسألة الديمقراطية". مش هخش في تفاصيل ده هنا، لكن باختصار، بدا ان نظام يوليو في صيغته الناصرية بينحاز نسبياً للفقرا وبيحقق لهم إصلاحات وبيلبي بعض مطالبهم (مؤقتاً زي ما هيبان بعد كدة) في مقابل تكميم الحرية.

وأظن ممكن لو تأملنا شوية نلاقي ان عصر ما بعد يوليو 52 أدخل تغييرات في الأشكال اللي واخداها كل الصراعات السياسية المهمة في مصر، لكن برضه مش هخش في ده هنا.

اللي فات ده كان مقدمة علشان أقول الآتي: خصوصية اللحظة السياسية العجيبة اللي احنا عايشينها في مصر دلوقت، واللي محيرانة جدا، ممكن الواحد يشوفها كالتالي:

احنا في لحظة بتشهد لأسباب معقدة تراجع كبير، ولو مؤقتاً وحتى لو ظاهرياً فقط، في النوعين الأول والثالث من الصراع السياسي المذكورين أعلاه، بينما يستعر النوع التاني من الصراع، حتى لو بشكل مستتر. الكلام عايز شوية توضيح، من غير دخول في تفاصيل أو تعمق في التحليل علشان مش عايز البوست ده يطول قوي وتجنباً للتوهان.

في ظل هزيمة ثورة يناير وجو الإحباط وقلة الحيلة والخوف السائد، فيه تراجع في الصراع بين الناس اللي فوق والناس اللي تحت. الطراع ده موجود تحت الرماد، وفيه غضب شعبي على خلفية معاناة كبيرة، لكنه مكتوم ومش عارف يعبر عن نفسه بصورة مفتوحة. والنتيجة: الصراع رقم 1 متراجع.

وفي ظل الإفلاس الشديد للإخوان السملمين وللتيار الإسلامي عموماً (جزئياً نتيجة للقمع لكن لأسباب تانية كتير منها الافتقار الشديد لرؤية سياسية ناضجة)، فالصراع رقم 3 متراجع.

خصوصية اللحظة بقى هي إنه يبدو ان الصراع رقم 2، يعني الصراع بين الناس اللي فوق بفرعيه السياسي والاقتصادي، لكن السياسي بالذات، مستعر جداً رغم انه مش ظاهر للناس وطبيعته مستترة.

هو ده اللي خلاني اختار للبوست ده، ومجموعة البوستاتت اللي بعديه فيما أنوي وأرجو، عنوان "اللحظة القنديلية في مصر؟"، والغرض من علامة الاستفهام هو التأكيد على ان الغرض هنا هو التساؤل وليس القطع بشكل مسبق بطبيعة اللحظة المصرية الشائكة النهاردة. وتعبير القنديلية ده هو نسبةً للباحث المصري حازم قنديل اللي نشر بين 2012 و 2016 كتب تلاتة مهمة جداً بالإنجليزي أظن انها ما خادتش خالص حقها من الاهتمام بما يتناسب مع أهميتها الكبيرة.

وميزة حازم قنديل الكبيرة في تقديري هي تسليطه الضوء بطريقة غنية جداً على الصراعات الدائرة داخل أجهزة الدولة الصلبة في مصر كعامل رئيسي في تطوُّر البلد سياسياً على مدى السبعين سنة الأخيرة. بمعنى آخر، هو مش بيبص على الدولة كجهاز متجانس، بل كبؤرة لصراعات بين مؤسسات لها مصالحها المختلفة وطبيعتها المستقلة نسبياً ضمن شراكة في السلطة. وده هو موضوع كتابه الأول بعنوان "جنود وجواسيس ورجال دولة".

وأنا هنا عايز أقول اني ملاحظ نغمة بين معارضي النظام المنحط اللي حاكمنا مش مريحة بالنسبة لي. النغمة دي بتقول ما لناش دعوة خالص بالصراعات اللي بين الأجهزة أياً كانت. الكلام ده ضيق الأفق جداً لإن فهم طبيعة النظام ده شرط ضروري للنضال ضده وتغييره بشكل فعال؛ وده لإن صراعات السلطة اللي فوق دي ممكن لو فهمها كويس الناس اللي تحت يعرفوا يستخدموها لمصلحتهم، سواء في توسيع المجال السياسي وانتزاع حريات وحقوق أو في تحقيق تغيير جذري.

وبعد الملحوظة دي، أرجع للموضوع وأقول إنه الجميل كمان ان حازم قنديل اهتم بالإخوان المسلمين وأتيحت له تجربة فريدة في الاقتراب من الجماعة بل يمكن "دخول دماغها"، واستفاد من التجربة دي في تخصيص أحد كتبه التلاتة المشار إليها لتحليل بالغ الأهمية للإخوان من الداخل.

عايز أؤكد ان قراية حازم قنديل مش هتديلنا طبعاً إجابات مباشرة عن الأسئلة اللي في أذهاننا عن الوضع السياسي الملتبس في مصر. لكن أظن انها بتوفر لنا خلفية قوية وأساس منهجي للتفكير بشكل أرقى في طبيعة صراعات الناس اللي في قمة السلطة في مصر النهاردة، ضمن سياقها التاريخي منذ يوليو 1952.

وإذا كان كتاب حازم قنديل عن الإخوان بيوسع صورة المشهد المصري ليشمل إلى جانب نظام الضباط ومآلاته المنافس السياسي الأساسي لهم، فكتابه التالت بيحط موضوع الصراع على القوة داخل أجهزة الدولة الصلبة في مصر في إطاره الإقليمي والمفاهيمي الأوسع في إطار دراسة مقارنة شيقة لتجارب مصر وإيران وتركيا.

نقطة أخيرة هختم بها البوست التمهيدي ده. حازم قنديل بيكتب بطريقة ممتعة وشيقة جدا. ونظراً لأهمية شغله وطابعه الشيق، هعرض كتبه التلاتة، وخصوصاً الأول والتاني، بشيء من التفصيل مع أخذ اقتباسات طويلة منها، مش كبديل يغني القراء عن قراءة الكتب، بل بالعكس في محاولة لتشجيع اللي يقدر يقرا الكتب دي بالإنجليزي على قرايتها، مع أملي انها تترجم للعربي.

البوست ده طلع معايا بالعامية، لكن غالباً الكتابة بعد كده هتبقى بالفصحى.

وهحاول بعد العرض التفصيلي نسبياً أناقش، بالتفاعل مع المهتمين، مدى إمكانية الاستفادة من الشغل ده بصورة نقدية في فهم الواقع الملتبس في مصر والتفاعل معه. هعمل ده وفي ذهني سؤال مهم: إزاي نستفيد من الصراعات اللي في معسكرهم علشان نقوي معسكرنا؟

حازم قنديل، جنود وجواسيس ورجال دولة: طريق مصر الثورة

يُهدي حازم قنديل كتابه إلى "أبطال الثورة المصرية"، لكن الكتاب ليس في واقع الأمر عن الثورة، فأكثر من 80 في المائة منه مخصّص لتطوّر النظام المصري خلال العقود الستة السابقة عليها، أي نظام 23 يوليو في مراحله المتعاقبة. وقد صدرت الطبعة الأولى من الكتاب في أواخر عام 2012، وينتهي السرد فيها بظهور نتائج الانتخابات الرئاسية التي أوصلت مرشح الإخوان المسلمين الاحتياطي، محمد مرسي، إلى كرسي رئاسة مصر. وصدرت بعد ذلك بسنتين طبعة ثانية لم يُدخل المؤلف فيها أي تغيير على الطبعة الأولى، سوى أنه أضاف خاتمة من 20 صفحة بعنوان: "30 يونيو: الجيش يرد الضربة؟" ويتميز الكتاب بالتوثيق الممتاز وحسن استخدام مراجعه الكثيرة للبرهنة على صحة منظوره، والأسلوب الشيق والسلس، والنسج الماهر لوقائع معقدة في سردية منسجمة.

المقدمة

إذا كان العنوان الفرعي للكتاب: "طريق مصر إلى الثورة" يوحي بأن المؤلف يبحث جذور الثورة وأسبابها التاريخية، فإن المقدِّمة سرعان ما تنفي ذلك. يكتب فيها حازم قنديل: "الأسباب الجذرية لثورة 25 يناير في مصر يستحيل تمييزها وتصنيفها مثلها في ذلك مثل تلك التي ألهمت أي ثورة. يجب على المرء على الأقل أن يُقر بأن الوقت لا يزال مبكرًا على تحديد لماذا خرجت الملايين التي قُمعت لأمد طويل للغاية إلى الشارع في هذا اليوم المحدَّد وعقدت العزم على عدم العودة إلى البيوت" (ص 1). وبعد قليل يضيف المؤلف: "بالمثل، فإن توقُّع نتيجة هذه الانتفاضة الهائلة لا يمكن عند هذه النقطة سوى أن يكون ضربًا من التخمين؛ وإذا ما ظهر بالفعل نظام جديد، فإن تبلوره سيستغرق سنوات. ولذا، فإذ ينأى بنفسه عن تلك المهام الجسام – والعقيمة على الأرجح – يستهدف هذا الكتاب هدفًا ملموسًا أكثر تواضعًا بكثير، ألا وهو فهم ما جعل الثورة ممكنة متى اكتملت شروطها المسبقة" (ص 1). بعبارة أخرى، لا يسعى قنديل إلى الإجابة عن السؤال "لماذا"، بل عن السؤال "كيف". وهو يكتب: "بدلاً من السؤال عمّا تسبَّب في الثورة، أحاول أن أشرح كيف فُتح لها الطريق. كيف تسنّى للشعب أن يتحدى دكتاتوريته التي بدت لا تُقهر وأن ينجح في مسعاه؟ تكمُن الإجابة في هذه الحالة، كما في عدد لا يُحصى من الحالات الأخرى، في موقف الجيش وقوات الأمن. فكونه يتعذّر على أي ثورة أن تنتصر ما دامت الأجهزة القسرية للنظام القديم قادرة على قمعها وراغبة فيه لهو أحد الحقائق البديهية القليلة في حقل نظرية الثورة. بل إن المرء قد يزعم أن باحثي الثورات لا يتفقون على الكثير عدا ذلك" (ص 1-2).

لماذا إذن حققت الثورة المصرية نجاحًا أوليًا تمثَّل في إسقاط مبارك؟ يكتب قنديل: "النجاح الأوّلي للثورة في مصر يتحدى الفرضية التبسيطية القائلة بأن قوات الجيش والأمن هي بالأساس ’القبضات الحديدية‘ أو ’الأيادي الثقيلة‘ للسلطة أو غير ذلك من مثل تلك المجازات التي تصوِّرها كمجرد ذيول وليس كمؤسسات مستقلة لها مصالح تشاركية (corporate) متمايزة. إن القوات المسلحة والمؤسسة الأمنية هما شريكان كاملان في الكتلة الحاكمة لأي بلد. إنهما يعملان مع الجهاز السياسي وليس لصالحه – بغض النظر عمّا يقوله الدستور. وفي حين أن مصالح الشركاء الثلاثة عادةً ما تتلاقى (في إسقاط لصورة القوة)، فإنها أبدًا لا تتماثل" (ص 2).

المؤسستان العسكرية والأمنية إذن شريكتان للجهاز السياسي. فكيف يستطيع القادة المدنيون إخضاع شريكيهما القويين؟ يكتب قنديل: "إنهم عادةً ما يتفاوضون على ترتيب للقوة يُعيِّن حدود دوائر النفوذ. والوزن النسبي لكلٍ من المؤسسات الثلاث هو الذي يجعل نظامًا ديمقراطيًا، وآخر خاضعًا لسيطرة الجيش، وثالثًا دولة بوليسية سلطوية. ولذا، يجب أن يبدأ تحليل أي نظام بتوضيح (أو كشف غموض) العلاقة داخل ’مثلث القوة‘ هذا. وهذا هو جوهر الواقعية المؤسسية، التي تُسلِّط الضوء على صراع القوة الذي لا يلين بين مؤسسات حريصة على مصالحها الخاصة داخل الدولة. إنها تفهم الدولة لا ككيان مشيَّء أو مصمت، بل كخليط من المؤسسات، لكلٍ منها أجنداته الخاصة الرامية إلى تعظيم قوته. أحيانًا ما تكون متنازعة (مهما كان النزاع خافتًا)، وفي أحيان أخرى متحالفة، لكن هدفها يكمن دومًا في تعزيز مصالحها. وبطبيعة الحال، تنتج عن هذه المنافسة تشكيلات للقوة تعطي الأفضلية لبعض المصالح بينما تكبت مصالح أخرى، ولكن مجرد تغيرات طفيفة في الظروف الداخلية أو الجيوسياسية يمكن أن تُخلّ بالتوازن القائم، الأمر الذي يُعجِّل بجولة جديدة من الصراع تفرز في النهاية تكوينات جديدة للقوة. وبهذه الطريقة، يمكن أن نرى أن نوع النظام يعكس توازن القوى القائم في أي وقت بعينه، وليس تراتبية رسمية أو ممارسات متأصلة" (ص 2-3).
ويستطرد المؤلف شارحًا أن "نقطة بداية جيدة لتحليل الصراع داخل مثلث القوة المصري تتمثّل في انقلاب يوليو 1952، حينما أجرى قادة حركة الضباط الأحرار (مثلهم مثل صنّاع أي انقلاب) تقسيمًا فوريًا للعمل بين هؤلاء الذين يديرون الحكومة، وأولئك الذين يتولون الأمن، وأولئك المسيطرين على سلك الضباط. وتراوحت مكونات هذا النظام المتمايز داخليًا بين التعاون والتنافس على مدى العقود الستة التي تلت الانقلاب. ويعود ذلك إلى كون مصالحها، وإن تداخلت أحيانًا، ظلت منفصلة بالأساس. فالقيادة السياسية احتاجت إلى التأييد العسكري و/أو الأمني للحفاظ على سلطتها إذا ما رفضت الجماهير أن تطيع، لكنها لعبت على التنافس بينهما لزيادة استقلاليتها وتجنُّب أن تقع رهينة لأي منهما. وفهمت المؤسسة الأمنية أن نفوذها يتوقًّف على استمرار الأوتوقراطية، وأن الانتقال إلى الديمقراطية سيكون نذيرًا بأفول قوتها. أما الذين بقوا في الجيش، فقد أربكتهم الآثار الضارة للتسييس على الجاهزية القتالية للقوات وصورتها العامة. وذهب تفضيلهم إلى العودة للثكنات بعد تنفيذ الإصلاحات المطلوبة، وعدم التدخل مجددًا إلا عند الضرورة. وبدافع من مصالح متنوعة، انجذبت المؤسسات الثلاث حتمًا نحو منافسة محمومة على السيطرة على النظام، منافسة تجلّت داخل بيئة داخلية وجيوسياسية مضطربة. ومن المؤكد أن الهدف لم يكن هو قضاء مؤسسة على البقية، بل أن يُخضع شريك واحد في الكتلة الحاكمة الشريكين الآخرين.

ولسنوات، أدت التحالفات المتغيرة بين مكوّنات هذا المركَّب الحاكم المثلث، وكذلك بينها وبين القوى المتدخلة داخل البلد وخارجه، إلى تغيير مستمر في ميزان القوى بينها. ومع ذلك، فإن المسار العام شهد التحامًا تدريجيًا بين المكوِّنين السياسي والأمني للنظام لإبعاد الشريك الثالث إلى الهامش. وبدأ نظام السيطرة العسكرية في الخمسينات يتهاوى بحلول السبعينات. وفي اليوم الذي تقلَّد فيه حسني مبارك منصب الرئاسة، كانت مصر قد تحوّلت بالفعل من دولة عسكرية إلى دولة بوليسية. أما اليوم الذي شهد عزله، فقد جاء به جيش رأى في الانتفاضة الشعبية فرصة لإنزال العقاب" (ص 3-4).

ويختتم قنديل المقدِّمة شارحًا بنية الكتاب. "بعد استعراض قصير للمظالم العسكرية الكامنة وراء انقلاب 1952، تفحص فصول الكتاب الخمسة الأولى بكثير من التفصيل الحلقات المضطربة التي حبست مصر في مسارها المقدَّر: أزمة مارس 1954؛ هزيمة يونيو 1967؛ "ثورة التصحيح" في مايو 1971؛ حرب أكتوبر 1973؛ ثورة يناير 2011. ويتناول كل فصل توازن القوى، والمسائل موضع الرهان، والأحداث المؤسِّسة، والنتاج الذي أعد المسرح للمواجهة التالية. ويعرض الفصل الختامي ثورة 25 يناير بوصفها واحدة من حلقات عدة من الصراع، وهي حلقة بدَّلت ببساطة مواقع اللاعبين وأعادت تأسيس حقل القوى لكي تمهِّد الطريق أمام جولة أخرى" (ص 4).

وسألخص فيما يلي الفصل التمهيدي القصير عن العد التنازلي لانقلاب يوليو 1952.

تمهيد: العد التنازلي لانقلاب يوليو 1952

يبدأ قنديل هذا الفصل بملاحظة مفادها أن نتاج الثورة نادرًا ما يتطابق مع نوايا القائمين بها، وأن كلًا من انقلاب 1952 وانتفاضة 2011 في مصر يبرهن جليًا على ذلك. غير أن فحص خلفية ونوايا أولئك الذين حاولوا إسقاط حكامهم يساعد في الكشف عن منطق النظم التي أفرزوها عن غير قصد. وهو في هذا الفصل القصير يجري هذا الفحص لخلفية ونوايا ضباط يولو تمهيدًا لدراسة النظام الذي بنوه في مراحله المختلفة في فصول الكتاب اللاحقة.

فما الذي ألهم بالضبط انقلاب يوليو 52 الذي نفذته مجموعة سرية من صغار الضباط أطلقت على نفسها اسم "حركة الضباط الأحرار"، فأعدت بذلك المسرح للنظام الجديد في مصر؟ ...more
4

Dec 27, 2017

Hazel Kandil analyses the authoritarian and quasi democratic regimes of the Middle East. He makes the startling point that it is irrelevant whether the government is dictatorial or is representative and constitutional. The issue is whether the government, whatever its character, can hold the society together well enough to allow economic growth to occur. Democracy as a prerequisite? Not so much.

In Middle East governments, he says that the armed forces and the security establishment are full Hazel Kandil analyses the authoritarian and quasi democratic regimes of the Middle East. He makes the startling point that it is irrelevant whether the government is dictatorial or is representative and constitutional. The issue is whether the government, whatever its character, can hold the society together well enough to allow economic growth to occur. Democracy as a prerequisite? Not so much.

In Middle East governments, he says that the armed forces and the security establishment are full partners in any country’s ruling bloc. They work with rather than for the political bloc—in constant tension for supremacy. He then goes on to prove this in a detailed analysis of the political history of Egypt from 1950s onwards.

This is Kandil’s first book. In his later two books he goes on to say that this model also applies to the United States!!!! I was so bowled over by this statement that I had to go back and read this foundation work first.

At first I couldn't wrap my head around it. In the US the military serves the political arm of government. We don't even have a Security Service. But then I thought, “wait a minute,” what about the ever expanding military? What about the rise and rise of military men in the White House? And yesterday I saw an article about Homeland Security taking the fight overseas, and establishing a presence in 85 countries!

Stay tuned.

...more
3

Nov 10, 2018

The book is good, and gives a good view of the ascension of military elite in Egypt. But I feel lots of the information needed references. And hoped the book would give a look about the current ruling military elite rather than just focusing on the deceased guys.
5

Jul 05, 2015

A brilliant and detailed analysis of Egypt's political history between 1952 and 2013. Hazem Kandil draws a single line between all the events using the paradigm of a security apparatus-political power-military institution as competing and balancing vestiges of power in Egypt. It was an eye opening read, for sure.
Kandil's final words to his own children: "Not to know what happened before you were born is to remain forever a child."
5

Jun 06, 2014

A very important, eye opening, paradigm shifting text. I do not recall reading anything regarding Egyptian politics that went into the depth and breadth of this work. Kandil is certainly a top tier researcher. Hope to read more of his work.
5

Feb 13, 2014

One of the best books on Egyptian politics that I have read. Gives a good insight on the interplay between the different factions from Nasser till now.
5

July 26, 2017

A Must Read
THis intelligent, informed and detailed account of Egyptian history/politics in the modern age is a must read.
5

December 15, 2014

Excellent quality research!
Full of information! I can't recommend this any higher. It is a must read!

Best Books from your Favorite Authors & Publishers

compare-icon compare-icon
Thousands of books

Take your time and choose the perfect book.

review-icon review-icon
Read Reviews

Read ratings and reviews to make sure you are on the right path.

vendor-icon vendor-icon
Multiple Stores

Check price from multiple stores for a better shopping experience.

gift-icon

Enjoy Result